بيوت الحيوانات الأليفة

أهلا بك في منتديات بيوت الحيوانات الأليفة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ملف كامل عن جميع الامراض الجلديه المصحوبه بالحكاك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
KING
Admin
Admin


عدد المساهمات : 11
نقاط : 30
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 22/03/2010
الموقع : ptpserver.com

مُساهمةموضوع: ملف كامل عن جميع الامراض الجلديه المصحوبه بالحكاك   الخميس أبريل 08, 2010 2:40 am

انماط التفاعلات الجلدية المصحوبة بالحكة في القطط



هنالك اربعة تفاعلات جلدية تقليدية في القطط التي لديها حكة ( الجدول – 1 ):
1. المركب الورم الحبيبي الحمضي القططي
2. الحاصة المتناظرة الثنائية الجانب
3. حكة الراس و الرقبة
4. التهاب الجلد الدخني القططي


الجدول – 1 : انماط التفاعل الجلدي في القطط و الاسباب الممكنة في القطة التي لديها حكة بيضوية،

1 – المركب الورمي الحبيبي الحمضي القططي


يوصف المركب الورمي الحبيبي الحمضي القططي بثلاث طرق هي :
• القرح البطيئة النمو و القليلة الايلام
• اللويحات الحمضية
• الاورام الحبيبية الحمضية


المواصفات اعلاه هي مجموعة تندرج تحت راس موضوع المركب الورمي الحبيبي الحمضي الذي يشترك بسمات معينة، تتضمن الاستجابة الايجابية للمعالجة بالستيرويدات القشرية و اسبابها غير معروفة ( و يعقد كذلك انها تميل لان تكون تكون مصحوبة بتفاعلات فرط التحسس ). ليس جميعها، على اية حال، تكون حكية. الحكة هي السمئة الرئيسية للويحات الحمضية و فرط التحسس الناجم عن عض البعوض.
تتسمم اللويحات الحمضية بافات حبيبية متعددة او منفردة التي تكون حمراء، مستديرة او بيضوية و غالبا تكون متقرحة. تحدث على سطح جلد البطن، الواجه الداخلية للافخاذ، الابط، و الفراغات بين الاصابع. المناطق المصابة تميل ان تكون رطبة نتيجة اللعق الكثيف لان الافة تسبب حكة شديدة. التشخيص التفريقي يجب ان يتضمن الامراض الجلدية السرطانية و الاورام الحبيبية الخمجية المنشا ( الشكل 1 ). التغيرات النسيجية المرضية تكون تشخيصية ( ارتشاح الحمضات في النسيج ).



الشكل – 1 : لويحة حمامية مرتفعة في الابط الايسر في قط يعود لنسل غير نقي به داء الحساسية.


فرط التحسس الناجم عن عضة البعوض يتصف بتكوين لويحات قشرية و درجات مختلفة من التورمات على جسر الانف، صيوان الاذن، و مناطق حول الاذن. الحكة تكون متوسطة الى شديدة ، تختفي الاعراض حال ما يتم القضاء على البعوض بنجاح في بيئة القط ( الشكل 2 ).
يجب اجراء الدراسة الارجية اولا لتحديد مسببات الافات الجلدية. اكثر الحالات الارجية شيوعا في القطط هي حالات التهاب الجلد الارجي بسبب البراغيث، الارجية الغذائية و داء الحساسية القططي.



الشكل – 2 : الحطاطات القشرية على جسر انف قط به فرط تحسس ناجم عن عضات البعوض.


التهاب ا لجلد الارجي بسبب البراغيث


التهاب الجلد الارجي بسبب البراغيث هو تفاعل فرط تحسسي، يحرض بواسطة المستضدات المتواجدة في لعاب براغيث Ctenocephalides felis . تصنف الحالة كفرط تحسس نوع1 و نوع 4 ، على الرغم من ان تفاعلات فرط التحسس في القطط غير معروفة بشكل كامل ( 1 ). يمكن ان تحدث الارجية بسبب البراغيث في القطط باي عمر، جنس، او نسل ( 2، 3 ) و الافات الجلدية الناتجة تكون متباينة. و تلك الافات تكون مصحوبة بحكة معتدلة الى شديدة. يتم التوصل الى التشخيص من خلال العلامات السريرية المرافقة للحالة، وجود كل من البراغيث او براز البراغيث على جلد القط



الشكل – 3 : حاصة على المنطقة القطنية العجزية لقط به التهاب الجلد الارجي بسبب البراغيث.





الارجية الغذائية


الارجية الغذائية تنجم عن التفاعل المناعي لبروتينات معينة في الغذاء. الانواع الاكثر اهمية لتفاعلات فرط التحسس تكتنف التفاعلات نوع1، نوع 3 و نوع4. و هي تمثل ثاني اكثر حالات الارجية شيوعا في القطط و يمكن ان تحدث في القطط باي عمر او جنس، على الرغم انه هنالك تاهب للحالة في انسال قطط السايميس و البورميس ( 4 ). العلامة السريرية الرئيسية هي الحكة البسيطة او الشديدة و في بعض الحالات، قد تحرض تفاعلات جلدية و تفاعلات معدية معوية ( الاسهال و التقيؤ ). قد يمكن ان تندرج في اي شكل كمجموعة تحت راس موضوع المركب الورمي الحبيبي الحمضي، كحكة موجودة في الوجه، الراس، و الرقبة ، تحدث الحاصة المتناظرة الذاتية – التحريض، او التهاب الجلد الدخني ( الشكل 4 ). تظهر الافات نتجية التخديش، و هي ليست كما هو الحال في الكلاب ، فان الخمج الجرثومي و الخمائر قليلة كاخماج ثانوية. وجد ان 20 – 30 % من حالات الارجية التي تحدث في القطط تكون مرافقة لداء الحساسية و الارجية بسبب البراغيث. الاستجابة للعلاج باستخدام الستيرويدات القشرية تكون متباينة ( 5 ).



الشكل – 4 : الحمامي، تكوين الحراشف، و القشور في قط لديه حكة شديدة ناجمة عن الارجية الغذائية ( تم قص شعر القص قبل اخذ الصورة الفوتوغرافية له ).


يؤكد التشخيص من خلال اجراء الفحص الارجي للغذاء، الذي يشتمل على ازالة جميع الاغذية التي من المعروف ان الحيوان قد تناولها في تلك الفترة ، و وصف الاغذية التي تمت ازالتها ( هل مصنوع في البيت ام غذاء تجاري ) الذي يتم التوقف عن تناوله لفترة قد تمتد كحد ادنى 8 اسابيع و في بعض الاحيان قد تصل الى 10 اسابيع. يجب ان يحتوي الغذاء على المكونين الرئيسين ( مصدر البروتين و مصدر الكاربوهيدرات ) التي لم يتعرض لها الحيوان المريض مطلقا.


امثلة :


البروتينات ( لحم الضان، لحم الغزال لحم الغنم )
الكاربوهيدرات ( البطاطا الحلوة، البطاطا و التابيوكا tapioca )


الاغذية البروتينية التجارية هي الخيار التشخيصي اذا لم يكن الغذاء المعد بالمنزل ممكنا.(المعلب) على الرغم من ان الغذاء البروتيني التجاري لم يكن الاداة التشخيصية الاولى لانه قد يسمح في الكشف عن التفاعلات الضارة للاضافات الغذائية، و هو يبقى الخيار الممتاز للعلاج ( 6 ) ( ملاحظة الناشر : في الحقيقة، ان التفاعلات الضارة للاضافات الغذائية تكون قليلة الحدوث ). اذا ما توقفت الحكة بعدما تم سحب الغذاء بشكل كامل، يبقى الغذاء تحديا حتى يتم التعرف على الارجين. ان الاختبارات الجلدية داخل الادمة و الاختبارات الارجية في المختبر لا تكون تشخيصية في حالات الارجية الغذائية. يمكن ان تمثل موجودات الفحوصات النسيجية المرضية نقطة انطلاق باتجاه تفاعلات فرط التحسس لكن ليست تاكيدية للتفاعلات الضارة للغذاء. لحوظ ان نمط الارجية الغذائي في الفحص النسجي المرضي يتمثل بالتهاب الجلد حول الاوعية العميق او السطحي مع خلايا بدنية و حمضية متغلبة ( 7 ) ، لوحظ التهاب الجريبات الجداري في بعض الحالات ( 8 ) .


داء الحساسية القططي (الاكزيما)


داء الحساسية القططي هو حالة وراثية تتصف بالميل لحدوث تفاعلات فرط التحسس بعد التعرض للمستضادات البيئية ( 9 ). اكثر الارجيات شيوعا التي تصيب القطط هي سوسات غبار المنزل، بشكل خاص Dermatophagoides farinae ( 10 ) و في حالات اقل غبار الطلع ، و القشور الجلدية و القوالب. تلعب خلايا لانكرهانس، الحمضات، الخلايا البدنية، الخلايا اللمفاوية التاية نوع CD4 ، و انواع عديدة من الكلوبيولينات المناعية المتمثلة باضداد IgE دورا في الالية المناعية التي تكتنف امراضية داء الحساسية في القطط ( 11 ).وايضا اكل براز البراغيث والاكلات الجديده والغريبه . يمكن ان يحدث المرض في القطط التي تتراوح اعمارها بين 6 اشهر و 3 سنوات ، و العلامة الرئيسية هي الحكة المعتدلة الى الشديدة ( الشكل – 5 ) . يمكن ان تسبب اي من الافات الجلدية التي وصفت اعلاه و كذلك حدوث تورمات في الشفاه و الذقن. في بعض القطط المريضة لوحظ افات غير جلدية مثل التهاب الانف، السعال، و عسر التنفس ( الربو ).
الاختبارات الارجية التشخيصية ليست ذات قيمة في القطط، و الاختبارات الجلدية داخل الادمة يصعب تفسيرها وفقا لطبيعة جلد القطط و ملاحظة التفاعلات الموجبة الضعيفة. الاختبارات المصلية لم تدرس بعمق في القطط، و نتائجها لم تكن متعلقة بالاختبارات الجلدية داخل الادمة. ان كفاءة المعالجة بخافضات التحسس ، على اية حال، ولو انه قليل، الا انه يكون متشابه عندما يستند الى نتائج اختبارات الجلد داخل الادمة او اختبارات الحساسية في المختبر. مستويات اضداد IgE النوعية لا تكون مختلفة في القطط السليمة عما هو عليه في القطط التي بها داء الحساسية ( 12 ). يشخص داء الحساسية وفقا للموجودات السريرية ( تاريخ الحالة، العلامات السريرية ، الاستجابة للستيرويدات القشرية ). لان داء الحساسية القططي غالبا يحدث مع ارجيات اخرى، فمن الضروري استبعاد جميع الارجيات قبل التوصل للتشخيص النهائي.


الشكل – الشكل - 5 : افات تقرحية ناجمة عن الحكات الشديدة في الراس و الرقبة في قط بها داء الحساسية.


عندما يؤكد تشخيص المركب الورمي الحبيبي الحمضي في القطط التي لديها حكة ، و ذلك من خلال الموجودات النسيجية و الافات الجلدية المستجيبة بشكل جد لللستيرويدات القشرية، فان الخطوة التالية تبدا بالسيطرة على العوامل المختلفة المؤهبة لتفاعلات فرط التحسس ( الملوثات ( الجراثيم ) الطفيليات الداخلية او الطفيليات الخارجية ).
اذا كان السبب الدفين هو التهاب الجلد الارجي بسبب البراغيث، فان الافات الجلدية سيتم التخلص منها بشكل كامل اذا اتخذت اجراءات السيطرة على البراغيث بنجاح ( و ذلك بمعالجة الحيوان المريض، بيئته ، و اي حيوانات اخرى تعيش في بيئته ).
اذا عادت الاعراض، فسوف تكون هنالك حاجة لدراسة الارجية الغذائية للتاكد من استبعاد فرط التحسس الارجي. و طبقا لحاجة التقييد بالاغذية المقدمة للقطط لمدة 8 – 10 اسابيع ، بعد ذلك في هنالك ثلاث سيناريوهات:
• اختفاء الحكة و الافات ، يؤكد ان القطة لديها ارجية غذائية. في هذه الحالة، يجب التحري عن سبب الارجية الغذائية. و يتضمن ذلك اعادة ادخال المواد الغذائية التي تشكل جزء من الغذاء الطبيعي للقطة واحدة بعد الاخرى كل 2 اسبوع حتى يتم التعرف على الارجين المسبب للمرض ( الحكة ستعاد ) و تستبعد هذه المادة الغذائية من الاغذية المقدمة للقط.
• اذا تحسنت الحكة و الافات الجلدية بشكل جزئي ، يدل ذلك على ان القطة لديها تفاعلات ارجية لاشياء اخرى غير الغذاء ( قد يكون لديها داء الحساسية، على سبيل المثال ).
• ان لم يطرأ تحسن سريري، فان ذلك يدل على انه هنالك ارجيات اخرى ( داء الحساسية القططي ) او المركب الورمي الحبيبي الحمضي الذاتي.


2- الحاصة المتناظرة الثنائية الجانب


القطط التي لديها حاصة متناظرة ستفقد اجزاء من شعر الخاصرتين. لا توجد هنالك افات دفينة بشكل عام و العلامة الرئيسية تكون الحكة. التشخيص التفريقي لهذه الحالة يجب ان يتضمن الحاصة النفسية ( الشكل 6 ) ، التهاب الجلد العصبي و ( الذاتي ) الحاصة المتناظرة القططية.


الاجراءات التي تتخذ في حالة وجود الحاصة المتناظرة


حالما تستبعد البراغيث كسبب للحكة، و اتخاذ الاجراءات الصحية للغذاء المقدم ، حيث يجب تطبيق نفس الاليات التي طبقت اعلاه لتقييم التهاب الجلد الارجي بسبب البراغيث، و الارجية الغذائية ، او داء الحساسية. تلك الاجراءات تكون ضرورية لان الحاصة المتناظرة تميل ان تنجم عن تفاعلات فرط التحسس. يمكن تاكيد تشخيص الحاصة النفسية و التهاب الجلد العصبي وفقا لتاريخ الحالة، الاستجابة للعلاج ( الحكة ستتواصل بالرغم من المعالجة بالسترويدات القشرية ).



الشكل – 6 : حاصة شديدة ثنائة الجانب في قط به حاصة نفسية.


الاجراءات تكون ضرورية لان الحاصة المتناظرة تميل ان تنجم عن تفاعلات فرط التحسس. يمكن تاكيد تشخيص الحاصة النفسية و التهاب الجلد العصبي وفقا لتاريخ الحالة، الاستجابة للعلاج ( الحكة ستتواصل بالرغم من المعالجة بالسترويدات القشرية ).


3 – حكات الراس و الرقبة


يمكن ان تجلب القطط و لديها حكة الراس و الرقة و بدرجات مختلفة الشدة، تتراوح بين الحاصة البسيطة و الحمامي الى الافات التاكلية، التقرحية او التقشرية على مقدمة الراس او في مناطق حول الاذنين، صيوان الاذن، الراس و العنق. وفقا للمسبب، فقد تكون افات ابتدائية.


الاسباب الممكنة تتضمن:


• الطفيليات : الجرب الظهريري notodric mange ، و جرب عضاض الاذن otodectic mange او داء الدويديات Demodicosis
• الارجية : التهاب الجلد الارجي بسبب البراغيث، الارجية الغذائية، داء الحساسية، فرط التحسس بسبب عضات البعوض
• الاخماج : الفطار الجلدي
• اضطرابات المناعة الذاتية: الفقاع القرطاسي
• الاضطرابات النفسية



الجرب الظهريري


الجرب الظهريري هو مرض معدي يسبب حكة مفرطة. ينجم المرض عن الخمج بسوسات Notoedres cati ، التي تصيب القطط بشكل رئيسي. الافة الابتدائية للمرض هي الحطاطة القشرية التي تتواجد على الراس و الرقبة ( الشكل 7 ) لكن يمكن ان تنتشر تلك الافات الى مناطق ابعد في الجسم مثل الاقدام او الايدي نتيجة التماس خلال التخديش. بما ان القطط تميل للالتفاف اثناء النوم، فيمكن ان تصيب الافات منطقة العجان. تشتمل المظاهر الثانوية للمرض على الحاصة، القشور، و تكوين انسلاخات ذات درجات مختلفة الشدة. من المعلومات المتوفرة حول عادات القطط انها حيوانات التي لديها رغبة للاختاط ببقية القطط الاخرى. يتم التوصل للتشخيص النهائي للمرض من خلال ملاحظة السوسات و \ او البيوض في القشطات الجلدية.



الشكل – 7 : حطاطات قشرية على الراس و صيوان الاذن لقط به جرب ظهريري.


جرب عضاض الاذن


جرب عضاض الاذن هو مرض معدي، يتصف بالحكة ، ينجم عن الاصابة بسوسات Otodectes cynotis . هذه السوسات ليست نوعية للقطط. من الشائع ان تنتقل الاصابة الى القطط من مربيها او الحيوانات الاخرى التي تعيش معها في مجتمعها. يتميز الخمج بحدوث التهاب الاذن الخارجية، و خروج افرازات شحمية داكنة، يتراوح لونها بين الاصفر الكهرماني الى الاسود. الافة الجلدية الابتدائية للمرض هي الحطاطة القشرية، لكن نتيجة لموقعها ( داخل قناة الاذن الخارجية ) و تخديشها بشكل مستمر من قبل القطة، فغالبا ما يتساقط الشعر المتواجد على الاذن، الرقبة و الراس. و قد تكون هنالك ايضا افات على اجزاء اخرى من الجسم التي هاجرت اليها السوسات. يؤكد التشخيص بمشاهدة السوسات ( بالعين المجردة او باستخدام العدسة المكبرة او بدرجة التكبير – الصغرى تحت المجهر ) في النضحات او القشطات الجلدية ( اذا طورت القطة الافات الجلدية ).


داء الدويديات القططي


يمكن ان ينجم داء الدويديات القططي عن الخمج بسوسات Demodex cati او Demoex gatoi ، التي تعيش في التراكيب الزهمية الشعرية، و تسبب الافات الجلدية الموضعية التي تصيب الوجه ( مناطق حول الاذن، مناطق حول العين، و الذقن ) و الرقبة. على اية حال، فان هذه الافات قد تكون ايضا عامة، و تكتنف الجذع و الاطراف بالاضافة الى الراس و الرقبة ( الشكل 8 ). الشكل العام للمرض يميل ان يرافق الامراض الجهازية الجدية. تتضمن الافات الحاصة، الحمامي، الحراشف، القشور. الحكة تكون متباينة الشدة. المظاهر السريرية للخمج بسوسات Demodex gatoi ( سوسات قصرة الذيل تعيش على سطح الجلد ) الراس، الرقبة، و المرافق. قد تلاحظ ايضا الحاصة المتناظرة في مناطق معينة. الحالة معدية. ملاحظة السوسات ( Demodex cati او Demodex gatoi ) في القشطات الجلدية يؤكد الاصابة بداء الدويديات.



الشكل – 8 : حاصة، حمامي، و حراشف على رقبة قط به داء الدويديات.



ان اكثر مسببات الفطار الجلدي في القطط هي فطريات Microsporum canis ( 13 ). يحدث الخمج كنتيجة للتماس المباشر مع الحيوان المصاب او بيئته الملوثة ( السرير، القفص، المشط .. الخ ). يمكن ان تبقى ابواغ الفطريات الجلدية حية في البيئة لاشهر كثيرة. المرض شديد العدوى و يمكن ان يصيب البشر. المظاهر السريرية تكون متباينة و متعددة الاشكال ( 14 )، و يعتقد ان الحكة غير شائعة، و لكنها قد تكون موجودة. الافات قد تكون موضعية او منتشرة و تتميز بدرجات مختلفة من الحاصة، الحمامي و تكوين الحراشف. في القطط، فان المرض يصيب بشكل طبيعي الوجه، الراس، الرقبة، و الاطراف، على الرغم من انه يمكن ان يكتنف الجذع بهذا المرض، مع وجود حاصة متناظرة او انفجار بعض الحطاطات المتقشرة ( التهاب الجلد الدخني ) ( الشكل – 9 ). يمكن التوصل الى التشخيص النهائي عندما يتم الحصول على نتائج ايجابية للرزع الفطري او عندما تشفى الافات عندما تعطي للحيوان المصاب العلاجات النوعية للفطريات. في بعض الاحيان يتطلب استخدام صبغات خاصة ( مثل شيف الحمض البرويدي او المعرفة بصبغة PAS ، كوموري ميثينامين الفضية ) عند اجراء الفحوصات النسيجية للتحري عن وجود الفطريات الجلدية.



الشكل – 9 : حمامي، قشور، حراشف في هرير به فطار جلدي.


تتخذ تلك الاجراءات عندما يكون لدى القطة حكة و نمط افات يصيب الراس و الرقبة. ، حالما يتوقع وجود الفطار الجلدي يجب تسليط الضوء على العلامات السريرية، العوامل البيئية، العادات الغذائية،.. الخ. و كذلك يبدا البحث عن وجود سوسات الجرب في القشطات الجلدية السطحية و العميقة . و كذلك التحري عن البراغيث او برازها على سطح الجلد. عندما يتوقع وجود الفطار الجلدي ، فتاخذ نماذج الشعر و الجلد المقشر لاجراء الفحص المباشر و الزرع الفطري. اذا كانت النتائج موجبة، فيجب عندها المعالجة بمضادات الفطريات النوعية للحيوان المصاب و كذلك جميع الحيوانات التي تعيش معه في نفس المكان، و البيئة. في حين اذا كانت النتائج سالبة ، فيجب اتخاذ اجراءات السيطرة على البراغيث و البرامج الوقائية يجب تطبيقها و معالجة الاعراض. اذا وجدت الاخماج الثانوية ، فيجب معالجتها باستخدام مضادات الحكة ( بالستيرويدات القشرية او مضادات الهستامين ) يستمر اعطاء هذه الادوية حتى اختفاء االاعراض. اذا ما شفيت الافات و لكن الحالة لازالت موجودة، فعندها يجب التحري عن المسببات الارجية ( انظر الصفة رقم 7 من هذه المقالة : الاجراءات المتخذة عندما يكون لدى القط حكة ناجمة عن المركب الورمي الحبيبي الحمضي )


4 – التهاب الجلد الدخني القططي


التهاب الجلد الدخني القططي ( شكل 10 ) هو نمط تفاعل جلدي ينجم عن اسباب مختلفة ( الشكل – 11 ). الذي يمثل انفجار الافات ا لحطاطية القشرية التي تتواجد على ظهر الحيوان، المناطق القطنية، خلف القوائم الخلفية، و الرقبة. تتضمن الاضطرابات الثانوية الحاصة، الانسلاخات، و القشور التي تكون متباينة الشدة و فقا لشدة الحكة ( التي تعتمد على السبب الدفين للحالة ).




الشكل – 10 : حطاطات قشرية على قطة بها التهاب الجلد الدخني


اسباب التهاب الجلد الدخني القططي هي :


• ارجية : التهاب الجلد الارجي بسبب البراغيث، داء الحساسية
• طفيلية : الجرب الظهريري، جرب عضاض الاذن، و داء الخيلتيلة Cheyletiellosis
• الاخماج : الفطار الجلدي، تقيح الجلد
• اضطرابات غذائية : نقص الاحماض الامينية الاساسية
• اضطرابات ذاتية
______________________________
داء الخيلتيلة


ان سوسات Cheyletiella blaki هي من اكثر السوسات المسؤولة عن داء الخيلتيلة القططي. تعيش في الطبقة المتقرنة للبشرة و لا تخترق جريبة الشعر. دورة المرض بشكل عام تكون ابطا في القطط مقارنة عما هو عليه في الكلاب ، هنالك اعداد كبيرة من التقشرات المخمجة التي يمكن ازالتها بتمشيط الحيوان. المرض يميل لان يكون شديد الحكة، مسببا الحاصة و الحراشف الثقيلة. بعض القطط تطور الحطاطات القشرية المنتشرة على ظهورها ( التهاب الجلد الدخني ). يتم التوصل للتشخيص استنادا الى التحري عن وجود السوسات في القشطات الجلدية السطحية او الفحص المجهري للشعرات و الحراشف الماخوذة باستخدام ( مشط البراغيث ). كذلك قد يستخدم شريط الاستين الذي يطبع على الجلد للتحري عن وجود السوسات البالغة او بيوضها. يبدو ان الطريقة الاكثر جدارة بالاخذ بالاعتبار هي طريقة تمشيط البراغيث على الرغم من ان هذه الطريقة قد تكون فاشلة في 58 % من القطط ( 15 ).


تقيح الجلد السطحي القططي


تقيح الجلد السطحي نادر الحدوث في القطط. بشكل عام يكون ثانويا للاضطرابات الحكية ( التهاب الجلد الارجي بسبب البراغيث، الارجية الغذائية، داء الحساسية القططي، الجرب الظهريري )، الامراض الجهازية ( الخمج بفايروسات نقص المناعة القططية )، او الادوية المثبطة للمناعة ( المعالجة للسرطان ، الستيرويدات القشرية ، الخ ) ( 16 ).
الجراثيم التي تعزل بشكل متكرر في حالات تقيح الجلد هي Staphylococcus intermedius, S. simulns و S. aureus . تتراوح افات التقيح الجلدي المميزة من الحاصة الموضعية ( مع او بدون و جود افة حمامية ) الى الحطاطات، البثور، التاكلات، القرح، و القشور. يتم التوصل الى التشخيص باجراء الفحص الخلوي للافات الجرثومية. يجب اخذ النماذج باستخدام المسحات المطبوعة في حالة الافات التاكلية و شريط الاستيت في حالة الافات الحطاطية القشرية.
تثبيط اعراض الحكة : باستخدام البردنيسولون 5 – 10 ملغم بالتناوب يوميا لمدة 7-10 ايام. اذا كانت الحكة عابرة هذا يعني انها شفيت. و اذا رجعت الحكة فان المخطط يفترض ، مراجعة الارجية الغذائية و هكذا. اذا فشلت في الاستجابة، فبعد ذلك يجب الاهتمام بالمرض النفسي.


الشكل – 11 : النظرة التشخيصية للقطط التي لديها حكة.


الاجراءات التي تتخذ عندما يكون لدى القطة حكة و نمظ افات مرتبط بالتهاب الجلد الدخني


كما ذكر اعلاه، فان التهاب الجلد الدخني القططي هو من الامراض المتعددة العوامل. لذلك من الضروري جميع المعلومات عن طريق تاريخ الحالة، العلامات السريرية و الجهازية، بيئة الحيوان، و تماسه مع حيوانات اخرى، الغذاء ( نوعيته ) ، العلاجات السابقة و الاستجابة للادوية، الحالة الصحية و التحري عن برامج السيطرة على الطفيليات الداخلية و الطفيليات الخارجية. بما ان التهاب الجلد الارجي بسبب البراغيث يعد من اكثر الاسباب شيوعا للالتهاب الجلد الدخني ، فان اول اجراء يتخذ للتوصل الى التشخيص يجب ان يتضمن تقييم التحري عن وجود البراغيث و برازها و كذلك ملاحظة الاستجابة لاجراءات السيطرة على البراغيث. يجب ايضا اخذ القشطات الجلدية خلال اول زيارة للتحري عن سوسات الجرب. اذا كان ضروريا ، فيجب تصحيح غذاء الحيوان. عند وجود افات جلدية معينة، يجب اجراء الفحص الخلوي لتحديد فيما اذا كان هنالك تقيح جلدي سطحي الذي يتطلب المعالجة بالمضادات الحياتية النوعية ( كما ذكر مسبقا، فان التقيح الجلدي غير شائع في القطط ). اذا توقع وجود الفطار الجلدي ، فيجب اجراء الاختبارات التشخيصية ( الملاحظة المباشرة للشعر و الحراشف، اختبار وود، الرزع الفطري ). يكون ذلك مهما اذا كانت الحكة لا تبدو من السمات الاساسية للمرض. و يجب الاخذ بنظر الاعتبار ان الفطار الجلدي مرض شديد العدوى و الذي يمكن ان ينتقل الى البشر. اذا عادت الحالة بعد العلاج ، و كانت الحكة مستدمية، فيجب استبعاد جميع تلك الامراض المذكورة اعلاه ، و عندها يجب البدأ باجرات التحري عن الدلائل الارجية ( انظر الى الاجراءات المتخدة عندما يكون لدى القط حكة مرافقة للمركب الورمي الحبيبي الحمضي في الصفحة 7 من هذه المقالة ).


المصادر


1. Lewis DT, Ginn PE, Kunkle GA. Clinical and histological evaluation of immediate and delayed flea
antigen intradermal skin test and delayed flea antigen intradermal skin test and flea bite sites in
normal and flea-allergic cats. Vet Derm 1999; 10: 29-37.
2. Scott DW, Miller WH, Griffin CE (eds). Mueller & Kirk's Small Animal Dermatology, 6ed. WB
Saunders, Philadelphia 2001.
3. Buerger RG. In Kirk's Current Veterinary Therapy XII. WB Saunders Philadelphia 1995, pp.
631- 634.
4. Verlinden A, Hesta M, Millet S, et al. Food allergy in dogs and cats: Areview. Critical Reviews
in Food Science and Nurtirtion 2006 259-273.
5. Rosser EJ. Advances in Veterinary Dermatology Vol 2. Pergammon Press,Oxford 1993, pp
33-39.
6. Roudebush p, Cowell CS. Results of hypoallergenic diet survey of veterinarian in North
America with a nutritional evaluation of Homemade diet prescriptions,Vet Derm
1992; 3: 23-28.
7. Guaguere E, Prelaud PA. Practica guide to feline dermatology. Merkal 1999; 11: 4.
8. Boyanowski K. Advances in Veterinary Dermatology, Vol 4, Blackwell, London 2000; 5.2: 225.
9. Mac Donal JM. Food allergy. In: Griffin CE, et al. Current Veterinary Dermatology. Mosby
Year Book, St. Louis 1993, pp. 121.
10.Reedy LM, Miller WH, Willemse T. Allergic Skin Diseases of Dogs and Cats. Saunders1997.
11. Prelaud P. Gilbert S.A practical guide to feline dermatology Merial 1999; 10: 1.
12.Gilbert S. Halliwell REW. Feline immuno- globulin E : induction of antigen-specific antibody
in normal cats and levels in spontan- ously allergic cats. Vet. Immunol. Immunopath. 1998; 63: 235-252.
13. Foli CS, Greene CE (ed) Infectious Diseases of the Dog & Cat. WB Saunders, Philadelphia. 1998.
14. DeBoer DJ, MOriello KA. Clincal Update on Feline Dermatophytosis-Part 1 Comp Count Educ Parct
Vet 1995; 17: 1197-1203.
15. Paradis M, Scott DW., Villeneuve A. Efficacy of ivermectin against Cheyletiella blakei infest- tion in cats.
J Am Anim Hosp Assoc 1990; 26; 125.
16. Medleau L, Rakich PM, Latimer KS, et al. Superficial pyoderma in the cat: diagnosing an Uncommon
skin disorder. Vet Med 1991; 86: 807-811.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ملف كامل عن جميع الامراض الجلديه المصحوبه بالحكاك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بيوت الحيوانات الأليفة :: منتدى تربية القطط :: قسم الرعاية الطبية :: الأمراض الجلدية-
انتقل الى: